الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 08:05 صـ
جريدة جماهير

رئيس مجلس الإدارة فاطمة الزهراء حسن

نائب رئيس مجلس الإدارة غامد بدير

رئيس التحرير إبراهيم جمال

مدير التحرير مارينا صبري

مقالات

إبراهيم مدكور يكتب ..الوزير «المؤمن» في بيت «زكريا»

إبراهيم مدكور
إبراهيم مدكور

في وقت تسود الدنيا في وجه المريض، وتكاد تنطبق سماؤه على أرضه، يخرج من بين البشر شخص واحد ربما يخفف عنه آلامه، ويقدم له طوق نجاة ربما بزيارة واحدة.. هذا ما فعله الوزير الإنسان «المؤمن» بطاقات الشباب، هو ببساطة وزير الشباب والرياضة الدكتور أشرف صبحي، مع لاعب الأهلي مؤمن زكريا، الذي عانى خلال الأيام الأخيرة من انتكاسة صحية نقل على إثرها للمستشفى قبل عودته لمنزله بعد تحسن حالته.

وبين الحين والآخر يطل علينا وزير الرياضة الدكتور أشرف صبحي بموافقه النبيلة، ليضرب لنا أروع الأمثلة في التواضع وشَحَذ الهمم، ويُرَسّخ مبادئ مد يد العون كالأسرة الواحدة.

فبعدما رأيناه يقف مسانداً لأبطالنا في الأولمبياد، لرفع اسم مصر عالياً خفاقًا، ها هو الآن يظهر في لفته إنسانيه أخري، ويقوم بزياره نجم الكرة مؤمن زكريا في منزله.

بعدما علم الوزير، بمرض مؤمن زكريا الأخير، والذي نُقل علي إثره مجدداً للمشّفى، فَاجأ الوزير الجميع وقام بزيارة النجم الكبير، ليشد من أزره، ويرفع من روحه المعنوية، ويثلج صدره، ليتجاوز محنة مرضه، وكأنه أراد أن تصله رسالة:«أنت دائماً في القلب، وكلنا بجانبك وفي العون، فانهض يا بطل وتعافى سريعاً وَعُد.»


أشرف صبحي يحمل على عاتقه حمل ثقيل، ومع ذلك يقوم بواجبات منصبه علي أكمل وجه وبأسلوب فريد.

لا يعرف الألوان أو الانتماءات، بل يقف على الحياد، ويمد يد العون لجميع الأطراف، والشواهد على ذلك كثيرة، منها زيارته للكابتن محمود الخطيب في منزله، للاطمئنان علي صحته، كما قام بزياره نادي الزمالك، بعد حكم القضاء، بتجميد مجلس إدارته، ليساعده في محنته، ويشارك في وضع حلول عاجله ليخرج الزمالك من كبوته.

ليس هذا فحسب بل رأيناه يقوم بدور الأب، ويساند أبطال مصر في مختلف الألعاب، فلا ننسي احتواءه لـ «كيشو» قبل الأولمبياد وتحمل تكاليف إعداده للبطولة، على نفقته الخاصة، كذلك تشجعيه من المدرجات لـ «الجندي - جيانا – فريال»، بالهتاف والتصفيق الحار، حتي تُوّج هؤلاء بمختلف الميداليات.
والأعجب من ذلك، أنه في وقت الإخفاق، شد أزر لاعبي كرة اليد وأثنى كثيراً علي ما قدموه من أداء.

ولا ننسى دعمه الدائم والمنقطع النظير، لأبطال مصر في الألعاب البارالمبية.
وفي الأيام القليلة الماضية، كان حادث لاعبي كرة السرعة، فلم يتوان الوزير وسافر من فوره إليهم في محافظة المنوفية، حتى يشد من أزرهم، ويذلل لهم العقبات،

وهناك من الشواهد ما لا يمكن حصرها في هذا المقال والتي تدل على إنسانية الوزير، وتعجز الكلمات عن إعطائه ما يستحقه.
لكن الشيء الراسخ والأكيد أن الوزير الدكتور أشرف صبحي، يعد رمزاً للتواضع والإنسانية، قبل أن يكون وزيرًا ناجحاً للرياضة المصرية.

إبراهيم مدكور ابراهيم مدكور
  • WE_300x250_nitro
  • 300x250_Opel_B0
  • 300x250_PizzaHut-AR
  • image carousel
  • WE_300x250