الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 06:57 صـ
جريدة جماهير

رئيس مجلس الإدارة فاطمة الزهراء حسن

نائب رئيس مجلس الإدارة غامد بدير

رئيس التحرير إبراهيم جمال

مدير التحرير مارينا صبري

مقالات

آمال سالم تكتب : ظاهرة الطلاق وأضرارها على الفرد والمجتمع

أستاذة آمال سالم
أستاذة آمال سالم

الحياة الزوجية علاقه بشرية لاتسلم من المشاكل والخلافات ، وقد يحدث خصام وهجر ووجود هذا الكدر فى صفو الحياة ، يكون أسبابه الأساسية ضعف التمسك بالحقوق الزوجية فيجب أن يتفهم الزوجين معنى الحياة الزوجية بأن الرجل أصل المرأه وهى فرع منه وعلى الأصل ان يعطف على فرعه وعلى الفرع ان يحن الى أصله ويدوم بينهما الإحسان والقرب.

وإن وقع الخلاف فإن لم يدرك كل منهما حله ووسع بينهما فيكون الحل هو اللجوء لحل خارجى بحكم من أهل الزوجين كما قال الله سبحانه وتعالى
(وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إِصْلَاحًا يُوَفِّقِ اللَّهُ بَيْنَهُمَا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا خَبِيرًا (35) ۞) سورة النساء .

وأحيانا لا يجدى هذا التدخل ويقع الطلاق ، وهنا الكارثة فهو أبغض الحلال عند الله وأصبح ظاهرة متفشية فى المجتمع وزادت نسب الطلاق فى الآونة الأخيرة ولا يغفل علينا أن هناك أسباب من الزوجين وأسباب محيطه بهما.

أولها إهتزاز القيم وهذه تبدأ من التربية ، فعلى الأبوين غرس المبادئ والقيم فى أولادهم وتعليمهم كيفيه مواجهه صعوبات الحياة ، وكيف يصبرون على تقلبات الزمن والتحلى بالخلق الكريم
فى التعامل وإعلاء مصلحة الأسرة والأولاد فوق كل الخلافات وعلى الأبوين قبل أن يقتنوا لأولادهم أثمن الأشياء وإنفاق الغالى والنفيس لتأسيس منزل الزوجية تعليم البنت كيف تطيع زوجها وتحفظ سره وتتبع موضع نظره وشمه وتحفظ سره وماله وعرضه.

وتنصح الإبن بالحفاظ على زوجته فهى من تركت بيت أبويها واستأمنتك على نفسها
ويجب عليهما عدم الإنسياق وراء بعض القنوات التى بها حناجر تدعى الإصلاح وهى تهدم حياة الأسر بإسم أخذ الحق والحفاظ على الكرامه
وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.
(لَيْسَ مِنَّا مَنْ خَبَّبَ امْرَأَةً عَلَى زَوْجِهَا ومعناه: أفسد أخلاقها عليه وتسبب في نشوزها عنه).

والواجب على أهل الزوجة أن يحرصوا على صلاح ما بينها وبين زوجها لأن ذلك من مصلحتها ومصلحتهم.
واعلمى أختى الحبيبة أن الطلاق لن يحل مشكلة بل يزيدها قسوة عليكى ، فيجعلك غصنا لا يثمر وزهرة لاينبعث لها ريح ويجعلك تتألمين من نظرة أبويك بحسره وتمزق أفئدتهم عليك وهم يبكيان من أجل نظرات المجتمع القاسية التى نالت منك إن أصبحتى مطلقة.
وأنت أخى أليس أنت من كنت تتلهف على هذه الزوجة وكنت ترجو موافقة والدها والآن هى نفس الزوجة التى انفصلت عنها ، وقد أصبح لك أولاد منها تائهون بينكم ومصيرهم مجهول.

إن الطلاق مأساه كبرى على الأبناء فيه تشتت نفسي لهم وبغض لأحد الأبوين
فالعوده أحبابى إلى قيمنا وتعاليم الدين فلو تأملنا آيات الزواج والطلاق فى القرآن الكريم نراها مختومة بالحث على التقوى أو معانيها ومراقبة الله فى السر والعلن
فالقرآن الكريم قدم صورة جميلة للمرأة الحافظة لزوجها فى قوله تعالى
(فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ)
وفى الحديث الشريف قال رسول الله صلى وسلم

(إذَا صَلَّت المَرأةُ خَمسَها وصَامَت شَهرَهَا وأَحْصَنَتْ فَرجَهَا وأَطَاعَتْ بَعْلَها (أي زوجها) دَخَلَت مِن أَيّ أَبوابِ الجَنّةِ شَاءَت)
رواه أحمد بن حبان عن عبد الرحمن بن عوف)
نخلص من هذا أن طاعه الزوج عمل عظيم عظمه الله وجعل الإقدام عليه طاعة لله مالم يكن به معصية.
وما أنشده منكم الآن لايطلب بسيف الهوان بل بقليل من التعقل والصبر .

الطلاق آمال سالم الزواج الزواج والطلاق فى القرآن الكريم
  • WE_300x250_nitro
  • 300x250_Opel_B0
  • 300x250_PizzaHut-AR
  • image carousel
  • WE_300x250