الثلاثاء 26 أكتوبر 2021 06:58 صـ
جريدة جماهير

رئيس مجلس الإدارة فاطمة الزهراء حسن

نائب رئيس مجلس الإدارة غامد بدير

رئيس التحرير إبراهيم جمال

مدير التحرير مارينا صبري

مقالات سوشيال

آمال سالم تكتب: فى حب رسول الله

الكاتبة آمال سالم تكتب فى حب رسول الله
الكاتبة آمال سالم تكتب فى حب رسول الله

يرتجف قلمي تعظيما عن من أكتب إنه حبيبي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يخفق قلبي بذكرك ماذا أسطر؟!

تحتار حروفي وحق لها أن تحتار فكيف لأحرف خجلى أن تبوح وتصفك .

تحتار كيف تدبج أحلى الكلمات فيك ، وتحتار الأفكار حين تريد أن تعبر عن بعض وصفك بأبي أنت وأمي أننتظم عقدا من اللؤلؤ للحديث عن خصالك أم تفوح مسكا عند ذكر سجاياك ، أم نتيه فخرا بوقفاتك وانتصاراتك ٠أم بما قلت عنا لأصحابك عندما سألوك أو ليس نحن إخوانك قلت لهم ياحبيبنا (أنتم أصحابي ولكن إخواني اللذين أمنوا بي ولم يروني) فكيف نصفك وأنت أحب إلينا من أرواحنا التى بين جنبينا .

هتفت لك الأرواح فى أشواقها واستبشرت بقدومك الأيام ٠٠٠واتزينت بأحاديثك الأقلام إنه سيد الخلق محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولد في عام الفيل يوم ١٢ ربيع الأول عام ٥٣ قبل الهجرة ولد يتيما ، وتوفيت أمه وعمره ٦ سنوات نزل عليه الوحى كان عمره ٤٠ عام ، واستمر فى الدعوة ٣ سنوات سرا ثم عشر سنوات جهرا ، تعرض للأذى الشديد هو وأصحابه لتبليغ رسالته وإعلاء كلمة التوحيد
كان خلقه القرآن وهو أسمى من يقتدى به وأشرف وأنبل خلق الله ، كلامه خير معلم لنا فى هذه الحياة ، بعد كتاب الله سبحانه وتعالى.

كان شديد التواضع كثير الصبر أجود الخلق وأكرمهم وأكثرهم زهدا.
وفي وصفه٠٠كان عليه أفضل الصلاة والسلام مربوعا فخما من رآه هابه ومن خالطه أحبه٠٠كان حسن الجسم ٠أزهر اللون عظيم الرأس٠٠شديد سواد الشعر
منكباه واسعتين وبين كتفيه شعيرات مثل الهلال وهى خاتم النبوه .
كان عيناه واسعتين جميلتين أكحل العينين شديده السواد وبياضاهما به حمره خفيفه
كان عرقه اللؤلؤ إذا ضحك تبسم.

خاض في حياته الكثير من الغزوات وحقق إنتصارات رائعه وكان يعطي فى غزواته مثلا عظيما للقائد بخروجه على رأس الجيش ٠يقود المعركة بنفسه وفى معاركه وغزواته تبلورت النظره الحربية الإسلامية التى تعتبر مقومات النصر
فكان نعم القائد ونعم المعلم ونعم الخلق ولكن ليست الكلمات وحدها تكفي وتعبر عن عميق حبنا وفخرنا
وهنا نسأل أنفسنا .
أهذه هي المحجة البيضاء التى تركنا عليها رسول الله؟
أهذه أمته التى سيباهي بها الأمم يوم القيامة ؟
أهذه أمته التى قال عنها (أقربكم مني منزلا يوم القيامة أحاسِنكم أخلاقاً ) ؟
أهذه أمته التي ترك فيها
ما إن تمسكنا به لن نضل بعده أبدا كتاب الله وسنة رسوله ؟
والنداء الآن في ذكري مولده العطره أن نتمسك بسنته ونجعل صفاته صلوات الله عليه فى أخلاقنا تيمناً وتشريفاً ، ونجعل سنته فى صدورنا نهجاً وسلوكاً.

وندع خصِمنا يرى رسول الله فى وجوهنا ونستشعره في قلوبنا ونجعله يعيش بداخلنا
فقد علِم الغرب عنه كل هذا
فقال عنه كارل هيرنش بكر
لقد أخطأ من قال نبي العرب دجال أو ساحر إن محمد جدير بالتقدير ومبدأه أحرى بالإتباع وليس لنا أن نحكم قبل أن نعلم أن محمد خير رجل جاء إلى كل العالم بدين الهدى والكمال.
وقال شبرك عنه
إن البشرية لتفتخر بإنتساب رجل كمحمد إليها إذ أنه رغم أميته إستطاع أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون إذا توصلنا إلى قمته
صلوات ربي عليك ياحبيبنا وشفيعنا وقدوتنا ..

رسول الله صلى الله عليه وسلم آمال سالم
  • WE_300x250_nitro
  • 300x250_Opel_B0
  • 300x250_PizzaHut-AR
  • image carousel
  • WE_300x250